جديــد
الرئيسية / المدونة / مبادئ الكتابة الأكاديمية الصحيحة للأبحاث و المقالات العلمية

مبادئ الكتابة الأكاديمية الصحيحة للأبحاث و المقالات العلمية

أولاً: تعريف الكتابة الأكاديمية.

تشير الكتابة الأكاديمية إلى أسلوب تعبير معين يستخدمه الباحثون لتحديد مجالات تخصصاتهم وخبرتهم، تتضمن خصائص الكتابة الأكاديمية طابعاً رسمياً ، واستخدام منظور الشخص الثالث (ضمير الغائب) بدلاً من منظور الشخص الأول (ضمير المتكلم) عادةً، ويكون التركيز عالياً على مشكلة البحث، وتختار الكلمات بدقة حسب المجال (كالمصطلحات القانونية مثلاً)، بكلمة أخرى يمكن القول، بأنه تم تصميم الكتابة الأكاديمية لإيصال معنى متفق عليه حول الأفكار المعقدة لمجموعة من الخبراء الأكاديميين.

 

ثانياً: أهمية الكتابة الأكاديمية الجيدة.

توفر لك الكتابة الأكاديمية عدداً من الميزات التي تزيد من أهمية النمط الأكاديمي في صياغة البحوث، من هذه الميزات:

  1. تعطي صورة شاملة عن قضية علمية.

على عكس الكتابة القصصية  أو الكتابة الصحفية، فإن الهيكل العام للكتابة الأكاديمية رسمي ومنطقي. يجب أن يكون مترابطًا ويتوافر فيه تدفقًا منطقيًا للأفكار، مما يعني أن الأجزاء المختلفة مرتبطة بفكرة موحدة حتى يتمكن القارئ من متابعة أدلة ونتائج الباحث.

 

  1. أسلوب مناسب لمجال البحث العلمي.

من المهم أن تقوم في جميع أطروحاتك بتقديم حجج الآخرين بطريقة متوازنة ولغة مناسبة، وإذا اعترضك دليل أو موقف لا توافق عليه ، صف هذا الدليل بدقة ودون لغة متحيزة، وكذلك عليك الرد ومواجهة مواقف وحجج الآخرين باستخدام لغة محايدة وبمصادر موثوقة، دون توتر.

 

  1. لغة واضحة.

الكتابة الأكاديمية توفر لغةً واضحة وصريحة للبحث،  فهي تقدم فقرات جيدة التنظيم وجمل موضوع واضحة تمكن القارئ من متابعة أفكار الباحث دون صعوبة. يجب أن تكون لغتك مختصرة ، رسمية ، وأن تعبر بدقة عما تريده. تجنب التعبيرات المبهمة غير الدقيقة.

 

  1. حيز جيد لتوثيق المصادر العلمية.

يستطيع الباحث بسهولة ضمن تنسيق الكتابة الأكاديمية أن يجد حيزاً ليوثق مصادره، دون الوقوع في السرقة الأدبية.

 

  1. لا يمكن اعتماد الحجج إلا بأدلة.

غالبًا ما يطلب من الباحث أن يذكر وجهة نظره بشأن مشكلة البحث التي يناقشها، لذلك، يجب أن يكون موقف الباحث موقفًا موضوعيًا وكذلك أدلته يجب أن تكون موضوعية وأن يتم تقديمها كحجة منطقية، لأن الأدلة هي ما يحدد قوة الحجة، يكمن التحدي في إقناع القارئ بصحة رأيك من خلال كتابات موثقة جيدًا ومتماسكة ومنهجية.

 

  1. الأطروحة الأكاديمية تعتمد على التحليل.

إن نقطة البداية هي منظور أو فكرة أو “أطروحة” معينة حول مشكلة البحث المختارة، بعد ذلك تأتي خطوة التحليل، كإنشاء أو إثبات أو دحض الحلول للأسئلة المطروحة للموضوع، على النقيض من ذلك ، فإن وصف موضوع بدون الأسئلة البحثية (أي دون تحليل) لا يعتبر “كتابة أكاديمية”.

 

  1. وصف الأفكار المعقدة بأكبر قدر ممكن من الوضوح.

 

ثالثاً: فهم الكتابة الأكاديمية ومصطلحاتها.

المصطلحات الأكاديمية هي لغة خاصة بمجموعة معينة من الناس، وفي الحياة الجامعية الحديثة تمثل المصطلحات اللغة والمعنى المحددين للعبارات المخصصة لمجال دراسة معين. على سبيل المثال ، قد يكون لفكرة العقلانية نفس المعنى العام في كل من العلوم السياسية والفلسفة، لكن تطبيقها لفهم وتفسير الظواهر في إطار العمل البحثي في ​​أحد التخصصات المحددة كالأنثروبولوجيا مثلاً، قد يكون فيه اختلافات دقيقة بناءً على ماهية المفهوم في هذا التخصص.

ونظراً لذلك، من المهم أن تستخدم المصطلحات المتخصصة بدقة وحسب السياق الملائم، وتعتبر القواميس الخاصة بكل مجال دراسة هي أفضل المصادر لتأكيد معنى المصطلحات في سياقها الصحيح المحدد، وبناءً على هذه، من المناسب لك استخدام لغة متخصصة في مجال دراستك، ولكن ما هو غير مناسب هو استخدام هذه اللغة عند الكتابة للجماهير غير الأكاديمية أو العامة.

مشاكل رئيسية عليك تجنبها عندما تقرر الكتابة بشكل أكاديمي:

  • الاستخدام المفرط للمصطلحات المتخصصة.

على الرغم من أن الكتابة الأكاديمية تمثل أسلوبًا رسميًا لصياغة البحوث، إلا أن ذلك لا يعتبر مبرراً لاستخدام المصطلحات المتخصصة بكثرة للتعبير عن الفهم والتمكن من العمل !

إن الاستخدام المفرط لتلك المصطلحات والتركيبات المعقدة يعطي القراء انطباعًا بأنك تحاول تنميق الأسلوب، لتغطي ضعف الجوهر؛ وقد تدفع القارئ إلى التساؤل عما إن كنت تعرف حقًا ما الذي تتحدث عنه.

  • الاستخدام غير المناسب للمصطلحات المتخصصة.

نظرًا لأنك تتعامل مع المفاهيم والاتجاهات الخاصة بموضوعك ، فأنت بحاجة إلى استخدام اللغة المناسبة تقنياً لهذا التخصص، وعليك الحذر إلى أن لا شيء من الممكن أن يقيض صدق دراستك أكثر من استخدامك غير المناسب للمصطلحات والمفاهيم! لذا تجنب استخدام المصطلحات التي لست متأكداً من معناها – لا تخمن أو تفترض، راجع معنى المصطلحات في القواميس التخصصية، يمكن العثور عليها من خلال البحث في فهارس المكتبات، عن طريق إدخال، على سبيل المثال ، عبارة “علم الاجتماع والقواميس”.

 

مشكلات أخرى عليك أيضاً الحذر منها:

  1. عليك تجنب الضمائر الشخصية، مثل (أنا، أنت، لنا، نحن …) مما يدفع القارئ إلى الاعتقاد بأن دراستك ذاتية، تقدم أدلة تجريبية فحسب.
  2. تجنب الأسلوب والتعابير العامية، نظراً لاتساع معناها وامكانية أخذه على عدة أوجه.
  3. تجنب الإطالة في السرد، أو في صياغة مشكلة البحث، كي لا يتشتت القارئ وهو يحاول فهم ما ترنو إليه من خلال دراستك.
  4. لا تستخدم تراكيب غامضة أو مبهمة، كأن تقول (الشركة) دون تحديد أي شركة، الحالة الوحيدة التي تستطيع فيها ذكر مفردات مبهمة، هي عندما تكون قد أشرت إلى المفردة مسبقاً في البحث.
  5. لا ينبغي استخدام العناصر أو القوائم المرقمة إلا إذا كان السرد يفرض الحاجة إلى الوضوح، على سبيل المثال: عندما تكتب تذكر أسئلة البحث.
  6. يعد وصف مشكلة البحث وسيلة مهمة لوضع الدراسة في سياقها الصحيح، وفي الواقع، إن من الضروري بعض الوصف لأنك لا تستطيع افتراض أن القارئ يعرف كل شيء عن الموضوع. ومع ذلك ، ينبغي أن يركز نص الدراسة على المنهجية وتحليل وتفسير النتائج، لأنها الغاية من الدراسة، والإجابة على تساؤلاتها.
  7. تجنب سرد التجربة الشخصية في نص الدراسة، لأن الكتابة الأكاديمية تعتمد على التحقيقات القائمة على الأدلة، يمكن أحياناً أن تستخدم التجربة الشخصية كمثال.

ملاحظة هامة: في حالة الاقتباس من باحث آخر، عليك نقل نص الاقتباس كما هو دون أي تعديل، حتى وإن كانت هناك أخطاء نحوية أو لغوية في الاقتباس، الحالة الوحيدة التي تستدعي تعديل أو أخذ النص (بتصرف) هي الحالة التي يكون فيها الاقتباس غامضاً بالنسبة للقارئ، فيتوجب عليك تفسيره أو نقله بتصرف.

 

معلومات عامة:

  1. اجعل تركيزك على مشكلة البحث، على مدار عملك على كل فصول الدراسة.
  2. استخدم الفقرات لإبراز كل نقطة مهمة. (أفرد فقرة لكل جانب مهم)
  3. عدم تجاوز الترتيب المنطقي للأفكار وجوانب البحث.
  4. استخدم الزمن المضارع للحديث عن حقائق لا خلاف فيها.
  5. استخدم الزمن الماضي لوصف نتائج محددة من دراستك.
  6. تجنب استخدام العناصر غير النصية غير الضرورية (الصور / الأشكال / المخططات / الجداول) ؛ فقط استخدم تلك اللازمة لعرض النتائج وتعزيز فهمها.

 

المراجع:

 

  • Composing Processes: Planning and Organizing. Writing@CSU. Colorado State University; Invention: Starting the Writing Process. The Writing Lab and The OWL. Purdue University; Invention: Overview of the Writing Process. The Reading/Writing Center. Hunter College; Williams, Joseph M. and Lawrence McEnerney. Writing in College 2: Preparing to Write and Drafting the Paper. Writing Program, The University of Chicago; Prewriting Strategies. Writing Center. University of Kansas; Prewriting Techniques. Hawley Academic Resource and Advising Center. Simpson College.
  • Academic Writing. Writing Center. Colorado Technical College.
  • Academic Writing. The Writing Lab and The OWL. Purdue University; Academic Writing Style. First-Year Seminar Handbook. Mercer University; Bem, Daryl J. Writing the Empirical Journal Article. Cornell University; College Writing. The Writing Center. University of North Carolina; Pernawan, Ari. Common Flaws in Students’ Rsearch Proposals. English Education Department. Yogyakarta State University; Style. College Writing. The Writing Center. University of North Carolina; Invention: Five Qualities of Good Writing. The Reading/Writing Center. Hunter College;What Is an Academic Paper? Institute for Writing Rhetoric. Dartmouth College.

شاهد أيضاً

طرق كتابة فقرات البحث

  أولاً، تعريف الفقرة. هي مجموعة من الجمل المترابطة، والتي تتصل بفكرة رئيسية واحدة، وبشكل …