جديــد
الرئيسية / ملخصات الابحاث الاسلامية / العدد الاول - المجلد الاول / موقف طه حسين من نبوة النبي محمد -صلى الله عليه وسلم- وما جاء به من الوحي من خلال كتابه ( في الشعر الجاهلي )

موقف طه حسين من نبوة النبي محمد -صلى الله عليه وسلم- وما جاء به من الوحي من خلال كتابه ( في الشعر الجاهلي )

The position of Taha Hussein towards the Prophecy of Prophet Mohammad – peace and blessings upon Him – and the revelation in his book named “Pre- Islamic Poetry”.

Abstract:
: The idea of the study: That to infer the position of Taha Hussein towards the Prophecy of Prophet Mohammad – peace and blessings upon Him – and revelation which has been brought, through the presentation of his statements and views about these two matters contained his book “Pre- Islamic Poetry” and discuss this under the light of the Islamic Faith and the methodology of Al Sunnah and Al Jama’a
The study findings:
1- The approach of Taha Hussein in his book “Pre- Islamic Poetry” was characterized by the method of suspicion, raising similarities and exciting suspicion about the constants and undeniable issues.
2- In the conception of Taha Hussein; that Prophet – peace and blessings upon Him – is only an ordinary man, aspiring to have political authority and economic power, in fact, there is no prophecy and there He has no message.
3- Taha Hussein considers the source of Holey Quran has been made by the Prophet – peace and blessings upon Him – as He has been influenced by the environment affects around, it is not a revelation and ALLAH has not reveal the Holey Quran and not deemed to be a miracle.
4- The provision of the Holy Quran in the written material of Taha Hussein has a limited value, time and space.
Keywords:doctrine- revelation- Prophecy- Taha Hussein- stochastic deviations

الملخص

: هدف هذا البحث إلى استنباط موقف طه حسين من نبوة النبي  وما جاء به من الوحي، من خلال عرض أقواله وآرائه حول هذين الموضوعين، الواردة في كتابه “في الشعر الجاهلي”، ومناقشتها تحت ضوء العقيدة الإسلامية ومنهج أهل السُّنة والجماعة.
كما يهدف البحث إلى الدفاع عن مقام النبوة والوحي اللذين تعرَّض لهما طه حسين بالتشكيك وإثارة الشُّبه، وبيان خطر مثل هذه الأقلام المسمومة.
ومن أهم النتائج التي توصل إليها البحث:
1- اتسم منهج طه حسين في كتابه “في الشعر الجاهلي” بمنهج الشك وإثارة الشُّبه حول الثوابت والمسلَّمات.
2- أن النبي  في فكر طه حسين لم يكن إلا رجلًا عاديًّا، يطمح للسلطة السياسية والاقتصادية؛ فلا اصطفاء، ولا نبوة، ولا رسالة في الحقيقة.
3- أما مصدر القرآن الكريم: فهو عند طه مِن وضع مَن جاء به، وهو النبي ، وقد تأثر في وضعه بمؤثِّرات البيئة حوله؛ فليس بوحي ولا تنزيل من الله، ولا معجِز!
4- أن النص القرآني في كتابات طه حسين: محدود القيمة، محدود الزمان والمكان.
5- وجوب التركيز على كتابات الأدباء وعرضها على الكتاب والسُّنة، ثم رد المخالِف منها، والتحذير منه، وبيان خطره
الكلمات المفتاحية: عقيدة- الوحي- النبوة- طه حسين- الانحرافات العقدية

الباحثة /
هدى بنت عبد الله الدامغ
قسم الدراسات الإسلامية || كلية التربية || جامعة الملك سعود || المملكة العربية السعودية

DOI: 10.26389/AJSRP.H130818عرض البحث كاملعرض العدد كامل

شاهد أيضاً

أثـر علوم اللغة في الاستنباط الفقهي

The impact of language sciences in the of jurisprudence Abstract: This research examines the impact …